نشأة كنيسة الله القدير وتطوّرها 48:26
نشأة كنيسة الله القدير وتطوّرها

لقد نشأت كنيسة الله القدير بفضل ظهور الله القدير وعمله، أي عودة الرب يسوع، مسيح الأيام الأخيرة، وخضعت أيضًا لدينونته وتوبيخه الصَالِحَين. وتتألف الكنيسة من جميع أولئك الذين يقبلون بحقٍ عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، الذين تُخضعهم كلمة الله وتخلّصهم. لقد أسسها الله القدير شخصيًا بجملتها، وهو الذي يقودها ويرعاها بنفسه، ولم يؤسسها أي إنسانٍ بأي صورةٍ من الصور. هذه حقيقة يقر بها جميع الأشخاص المختارين في كنيسة الله القدير.

  • انتشار إنجيل ملكوت الله القدير في الصين

    في عام 1992 بدأ الله القدير - مسيح الأيام الأخيرة - بشكل رسمي ينطق بصوته ويتكلم بهوية الله المتأصّلة. لقد أفصح عن ملايين الكلمات، وأخضع أُناس الله المختارين في الصين، وخلَّصهم. وقد تبع ذلك توسعًا سريعًا في الشهادة لعمل الله في الأيام الأخيرة في البَرّ الرئيسي للصين، وصاحب عمل الروح القدس أُناس الله المختارين.

  • مقدمة موجزة عن خلفية ظهور مسيح الأيام الأخيرة وعمله في الصين

    ونتيجةً لظهور المسيح وعمله، ظهرت كنيسة الله القدير. ثم بدأ الأخوة والأخوات في كنيسة الله القدير يشهدون لعمل الله، وبدأوا العمل في نشر إنجيل ملكوت المسيح. هذه مقدمة مُوجَزَة عن خلفية تجسّد الله ومجيئه السري من أجل العمل.

  • من أين يأتي البرق الشرقي؟

    ها نحن الآن في الأيام الأخيرة، وقد تحققت النبوءات عن عودة الرب بشكلٍ أساسي. الآلاف والآلاف من المؤمنين الاتقياء يرجون بحماسٍ مُتّقِد عودة الرب يسوع. إ…

  • أصل ازدهار البرق الشرقي

    في كل مرةٍ يُذكَرُ فيها "البرق الشرقي"، يشعر العديد من الإخوة والأخوات في الرب بالحيرة: لماذا يصبح المجتمع الديني ككل خربًا ومُتدهوِرًا بصورة مُتزايدة…

  • لماذا ينطلق البرق الشرقي إلى الأمام في تقدُّمٍ لا يمكن إيقافه؟

    لقد أخذ مسيح الأيام الأخيرة يقوم بعمله في البَر الرئيسي للصين لأكثر من عشرين عامًا، وهو العمل الذي هزَّ الطوائف الدينية المختلفة من أساسها. وكان السؤا…

المزيد من حقائق الإنجيل

السؤال 5: أنت تشهد أنّ الرب يسوع سبق أن عاد بصفته الله القدير، وأنّه يعبّر عن الحق ويقوم بعمل الدينونة. كيف نستطيع تمييز صوت الله وتأكيد أنّ الله القدير هو عودة الرب يسوع؟

اعرض الإجابة

سؤال 2: لقد آمنت بالربّ لأكثر من نصف حياتي. وعملتُ دون كلل في سبيل الربّ، وكنت أرقب باستمرار مجيئه الثاني. إذا كان الربّ قد جاء فعلاً، لمَ لم أحصل على استعلانه؟ هل قرّر استثنائي من هذا الاستعلان؟ لقد أربكني ذلك كثيراً. كيف تفسّرون هذا؟.

اعرض الإجابة

تنبّأ الرب يسوع أنّ مُسحاء كذبة وأنبياء كذبة سيظهرون في الأيام الأخيرة لخداع الناس. ومن ثمّ، نؤمن بأنّ كل من يشهدون لمجيء الرب هم بالتأكيد كذبة. إن كنّا أوفياء لاسم الرب يسوع وطريق الرب، وإن كنّا متيقظين بينما ننتظر، فمن المؤكد أنّ الرب سيعطينا رؤى عند مجيئه. لا نحتاج إلى الإصغاء إلى صوت الرب كي نُختطَف. أليس هذا هو الإجراء الصحيح؟

اعرض الإجابة